فريق الاستجابة لحالات الطوارئ ينقذ حياة جو

الاستجابة السريعة تنقذ حياة جو  

كان جو موسكاتو، وهو كاتب فني في شركة Philips، يتمتع بلياقة بدنية ممتازة. وكان برنامجه الروتيني اليومي عبارة عن ساعتين من التمارين الرياضية في الصالة الرياضية التابعة للشركة.  

 

وكان جو قد انتهى للتو من أداء التمارين الرياضية عندما تعرّض لسكتة قلبية مفاجئة (SCA). أصيب قلبه بخلل كهربائي وكان بحاجة إلى إعادة بدء الإيقاع الطبيعي للقلب على الفور.  

 

تم استدعاء فريق الاستجابة لحالات الطوارئ من Philips.  

 

ووصلت المساعدة بسرعة  

 

تقول كايت، مستذكرة ما حدث، "كنت أحضر اجتماعًا لتطوير المنتجات عندما تلقيت رسالة تعلمني بأن أحد الزملاء في أزمة،". تعمل الممرضة المسجلة كاثرين روشفورد أخصائيةً في البحوث السريرية لدى Philips وهي عضو من أعضاء فريق الاستجابة لحالات الطوارئ. "رأيت أن المريض يتواجد في مبنى آخر لذا هرعت إليه مسرعة".  

 

وعندما وصلت كايت، رأت جو مستلقيًا على الأرض. "عندما اقتربت منه أكثر وجدت أن لون بشرته أزرق وأنه فاقد الوعي ولا يتنفس. بدأنا في إجراءات الإنعاش القلبي الرئوي وخلال ثوانٍ معدودة وصل أحد أعضاء فريق الاستجابة لحالات الطوارئ ومعه جهاز صدمات القلب الكهربائية الخارجي الآلي HeartStart من Philips. أسرعنا بوضع وسادات جهاز الصدمات الكهربائية الخارجي الآلي على صدر المريض. وفي تلك اللحظة، قام الجهاز بتحليل الوضع وأوصى بإجراء صدمة".

 

قام فريق الاستجابة لحالات الطوارئ بتنفيذ الصدمة وتمت استعادة نبضات قلب جو. "ظل المريض غير مستجيب، ولكن قلبه كان ينبض وكان يتنفس من دون مساعدة،" بحسب ما قالت كايت. بعد ذلك، وصلت سيارة إسعاف ونقلته إلى المستشفى.  

 

أجهزة صدمات القلب الكهربائية الخارجية الآلية تنقذ حياة الناس وبرامج فرق الاستجابة لحالات الطوارئ ناجحة  

 

وما إن استعاد جو وعيه، حتى تفاجأ بما حدث له.  

"عندما أتى طبيب القلب وشرح لي أنني أصبت بسكتة قلبية مفاجئة (SCA) بسبب تمزّق لويحي في أحد شراييني، أصبت بالصدمة. لم أتصور يومًا أنه من الممكن أن أصاب بشيء مثل هذا. ثم أخبرني بأنني من القلائل الذين تمكنوا من النجاة من دون الإصابة فعليًا بتلف في القلب أو الدماغ. وهنا أدركت كم كنت محظوظًا لوجود فريق الاستجابة لحالات الطوارئ من Philips ووجود جهاز صدمات القلب الكهربائية الخارجي الآلي بجانبي في ذلك اليوم".  

 

وتوافق كايت على ما يقوله جو وتضيف "كان جو يتمتع بلياقة بدنية كبيرة، وعندما تنظر إليه لا يساورك أدنى شك على الإطلاق بأنه يعاني من مشاكل في القلب. ويُعتبر جو دليلًا حيًا على أن السكتة القلبية المفاجئة يمكن أن تصيب أي شخص في أي وقت وأن أجهزة صدمات القلب الكهربائية الخارجية الآلية تنقذ الأرواح وأن برامج فرق الاستجابة للحالات الطارئة ناجحة".  

 

وبعد ظهر ذلك اليوم، التقى جو المتواجد في غرفة الطوارئ بالدكتور سيث بيلازاريان، وهو أخصائي القلب السريري والتداخلي وزميل الكلية الأمريكية للقلب في مركز Pentucket Medical Center الطبي في هافرهيل، ماساتشوستس. "يرجع الفضل في إنعاشه بشكل كبير إلى الصدمة الكهربائية السريعة التي حصل عليها. فهي ما أحدث الفرق بالفعل في حالة هذا المريض بالذات مقارنة بمعظم المرضى الذين يتعرضون للسكتة القلبية المفاجئة".  

 

جو يقف بجانب جهاز صدمات القلب الكهربائية الخارجي الآلي الذي أنقذ حياته.  

"يرجع الفضل في إنعاشه بشكل كبير إلى الصدمة الكهربائية السريعة التي حصل عليها. فهي ما أحدث الفرق بالفعل في حالة هذا المريض بالذات مقارنة بمعظم المرضى الذين يتعرضون للسكتة القلبية المفاجئة".

 

~دكتور سيث بيلازاريان أخصائي القلب  

السريري والتداخلي وزميل الكلية الأمريكية للقلب،  

مركز Pentucket Medical Center الطبي، هافرهيل، ماساتشوستس

"كان جو يتمتع بلياقة بدنية كبيرة، وعندما تنظر إليه لا يساورك أدنى شك على الإطلاق بأنه يعاني من مشاكل في القلب. ويُعتبر جو دليلًا حيًا على أن السكتة القلبية المفاجئة يمكن أن تصيب أي شخص في أي وقت وأن أجهزة صدمات القلب الكهربائية الخارجية الآلية تنقذ الأرواح وأن برامج فرق الاستجابة للحالات الطارئة ناجحة".

 

~ كاثرين روشفورد، ممرضة مسجّلة  

فريق أندوفر للاستجابة لحالات الطوارئ من Philips

"كنت من القلائل الذين نجوا من دون الإصابة بتلف فعلي في القلب أو الدماغ".

 

~ جو موسكاتو  

كاتب فني في Philips  

المزيد من قصص الإنقاذ  

 

صديق سريع التصرف أنقذ حياة ليندسي  

 

نهاية سعيدة جدًا لأزمة بالقرب من بركة السباحة  

 

كانت جوليا بحاجة إلى أكثر من مجرد إنعاش قلبي رئوي